CENTRE PMA ALYSSA

التكاثر عند الرجل

يتم إنتاج الأمشاج الذكرية (الحيوانات المنوية) باستمرار، بالتحديد داخل القنوات المنوية التي توجد في الخصيتين.

الحيوانات المنوية أو الأمشاج الذكرية هي خلايا لديها القدرة على التحرك. في رأسه النواة التي تحتوي على المادة الوراثية اللازمة لتزويد الجنين (فترة ما قبل الجنين) بكل صبغيات الأب.

تحت تأثير الهرمونات مثل التيستوستيرون، LH و FSH، كل بزرة نطفة (الخلايا التناسلية البدائية للرجل )، تخضع لعملية الانقسام الميتوزي فينتج اثنين من الخلايا النطفية. ثم يقع لكل منها الانقسام الاختزالي، لتعطي 2 أرومة نطفية، وهي الحيوانات المنوية الأولية التي تحتوي 23 صبغ (نصف ال 46 التي تحتوي على خلايا الجسم الأخرى)، وبعد عملية التمايز، تتحول إلى حيوانات منوية. هذه العملية كلها تستغرق ما يزيد قليلا عن 60 يوما، والحيوانات المنوية تتشكل و تتراكم في البربخ (في ضواحي الخصيتين)، حيث تكتسب القدرة على التحرك. فيمكن أن تبقى هناك حوالي عشرة أيام.

عند القذف، تتحرر الحيوانات المنوية و تنتقل إلى الحالبان، حيث تختلط مع المني لتشكيل السائل المنوي قبل ان تخرج عبر الإحليل. في الخارج، تصبح الحيوانات المنوية قادرة على الإلقاح، والتي تتيح لهم اكتساب القدرة على إخصاب البويضة.

على الرغم من أن هذه العملية تتم بشكل مستمر، ولمدة طويلة (حوالي 80 يوما في المجموع) فلها تأثير كبير على خصوبة الرجل. من بين العوامل الأخرى، الوقت الذي انقضى بين كل قذف هو أيضا هام، حتى، فعند تجاوز المدة المثلى والتي هي 48 ساعة، تحدد اضطرابات في عدد الحيوانات المنوية . كما يمكن ان تتأثر هذه الأخيرة ة بالإضافة إلى ذلك، خلال ال 80 يوما التي تستغرقها العملية برمتها، بعوامل خارجية مثل المواد السامة في الهواء، والمخدرات، أو الإجهاد.


و ربما لأمور تتعلق بضمان استمرارية الأجناس، يكون عدد من الحيوانات المنوية في كل قذف مرتفع جدا. ويعتبر من الطبيعي وجود أكثر من 20 مليون نطفة طبيعية الشكل متحركة في كل مليلتر(السائل المنوي في المتوسط حوالي ثلاثة مل). تتحمل الأمشاج الذكرية جيد حفظها بالتبريد ، ربما لأن لديهم القدرة على البقاء على قيد الحياة، لفترة طويلة نسبيا من الزمن، وفي ظل ظروف غير مناسبة(بحث عن البويضات ). بفضل هذه الميزة، لطالما كانت الحيوانات المنوية المخزنة بالتبريد تستخدم في البنوك وبنجاح في مجال التكاثر عند الانسان